الإثنين , يوليو 15 2019

الدوري الاسباني يتجسس على متابعيه ويستمع إلى ما يقولون

رابطة الدوري الاسباني الممتاز هي مؤسسة اسبانية وطنية تدير البطولتين الأهم في البلاد وهما دوري الدرجة الأولى، ودوري الدرجة الثانية، واستخدمت الرابطة مؤخرًا هواتف محبي الدوري الاسباني للتجسس على المقاهي والمطاعم والحانات وجميع الأماكن العامة التي تعرض مباريات الدوري الاسباني لزبائنها ما أثار ضجة كبيرة وسخط المتابعين بسبب هذا الانتهاك لخصوصيتهم.

يتضمن تطبيق LaLiga جميع نتائج دوري الدرجة الأولى والثانية وتفاصيل الفرق واللاعبين والأخبار، ويعمل التطبيق على أجهزة ملايين المستخدمين في إسبانيا وفق معلومات جوجل بلاي ستور Google Play Store وأبل ستور Apple Store، ويطلب التطبيق الإذن للوصول إلى الميكروفون الخاص بالهاتف الذكي، الأمر الذي يعتبره الجميع روتينيًا.

laligaapp - تطبيق الدوري الاسباني

اقرأ المزيد: ما الفرق بين الأمان والخصوصية

لِمَ التجسس على هواتف متتبعي الدوري، وكيف يتم ذلك

قامت رابطة الدوري الاسباني بالتجسس على الهواتف والاستماع إلى الأصوات للتّعرف ما إذا كان المستخدم في مقهى أو مكان عام ويتابع مباريات الدوري الاسباني على قناة معينة لا تملك حقوق البث التلفزيوني ولا تدفع للرابطة مقابل ذلك، ومن ثم تحديد موقع الجهاز الجغرافي لتحديد مكان المقهى الذي يتم فيه كسر سياسة الملكية الحصرية للدوري الإسباني.

وقالت رابطة الدوري الاسباني أنها لا تحتفظ بأي تسجيلات صوتية لمستخدمي تطبيقها، وأن العملية تتم للتحقق من أن القناة التي تعرض الدوري الاسباني مرخصة وقانونية، وقالت الرابطة أن هذه الميزة تعمل فقط في إسبانيا وليس في جميع أنحاء العالم وأن سرقة حقوق البث التلفزيوني هو انتهاك للحقوق السمعية والبصرية، وأن الخسارة المتوقعة من أعمال القرصنة قد تصل إلى 400 مليون يورو سنويًا.

عند تثبيت التطبيق وفتحه لأول مرة ستظهر شاشة باسم الشروط القانونية Legal Conditions وتحت عنوان دواعي المعالجة Processing purposes يوضح التطبيق بأنه سيعالج بياناتك الشخصية مقابل السماح لك بالاستفادة من الخدمات، وأن البيانات التي سيتمم جمعها هي بغرض الاستقصاء عن النشاطات المشبوهة التي تنتهك حقوق الملكية، وأن الشركات المتعاونة مع الرابطة والتي تساعدها في إدارة الدوريات الإسبانية قد تطلع على البيانات الشخصية ايضًا.

اقرأ أيضًا: تعرّف على كيفية إستعادة رسائل WhatsApp المحذوفة حتى بدون نسخة إحتياطية

وفي أسفل الصفحة يوجد زر إجباري كُتب عليه اقرأ المزيد Read more والذي سيطلب منك الموافقة على شرطين، الأول اختياري لمشاركة بيانات التصفح بغرض التطوير وإظهار الإعلانات المهمة فقط، والخيار الثاني إجباري للموافقة على شروط الاستخدام وسياسة الخصوصية والتي قد تطلب من المستخدم فيما بعد إعطاء التطبيق صلاحية للوصول إلى الميكروفون.

la liga app

وتستخدم العديد من التطبيقات كيوتيوب YouTube وتطبيق شازام Shazam تقنية معالجة البيانات الصوتية، وتستفيد منها في التعرف على الأصوات أو لحماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة، كأن يقوم الهاتف بتنشيط الميكروفون تلقائيًا عند تشغيل أغنية للتحقق إن كانت الأغنية المشغلة تنتهك حقوق الملكية أم لا، ومن ثم اتخاذ إجراءات ضد أي انتهاك كالإبلاغ أو إزالة الفيديو.

أما في حالة تطبيق رابطة الدوري الاسباني فالموضوع لا يتعلق بخصوصية المستخدم وحسب، لأنه عند تنشيط الميكروفون في الأماكن العامة لإجراء تحليل لما يحدث حول الهاتف، سينتهك التطبيق خصوصية جميع الموجودين حوله بتسجيل أصواتهم.

اقرأ المزيد: مقارنة بين جوجل و DuckDuckGo ولماذا عليك اختيار محرك بحث الخصوصية؟

250,000 يورو عقوبة والدوري الاسباني يرد

وكعقوبة على المسألة فرضت الوكالة الإسبانية لحماية البيانات Spanish Data Protection Agency أو AEPD عقوبة مالية على رابطة الدوري الاسباني LaLiga قدرها 250 ألف يورو بسبب خداعها المتعمد لوكالة حماية البيانات عن طريق عدم الإبلاغ عن استخدام ميكروفونات الهواتف الذكية في تطبيق LaLiga للكشف عن القنوات التي تقوم بقرصنة الدوري الاسباني والأماكن التي تعرض هذه القنوات كالمقاهي والحانات.

la liga permisios

وترى الوكالة أن التطبيق ينتهك خصوصية المستخدمين ويخلو من الشفافية لعدم إبلاغ المستخدم صراحة باستخدام الميكروفون لمكافحة القرصنة، أمّا على المقلب الآخر فقالت رابطة الدوري الاسباني أنها ستستأنف العقوبة قضائيًا في المحكمة بحجة أن وكالة حماية البيانات لم تبذل جهدًا كافيًا لفهم آلية استخدام الصوت داخل التطبيق.

فقد صرحت La Liga بأن التطبيق يتوافق مع المبادئ والمتطلبات المحددة في اللوائح العامة لحماية البيانات RGPD ومع القانون الأساسي لحماية البيانات وضمان الحقوق الرقمية LOPDGDD، ويتوافق مع الإرشادات والمبادئ التي تطبقها وكالة حماية البيانات AEPD نفسها.

اقرأ أيضًا: كيف تحمي خصوصيتك على الإنترنت

وبررت الرابطة موقفها بأن خاصية التعقب وتحليل الصوت لا يتم تفعيلها إلا بعد سؤال المستخدم مرتين لأخذ الإذن باستخدام الميكروفون والموقع الجغرافي، ويستطيع المستخدم عدم الموافقة على ذلك والاستمرار في استخدام التطبيق دون أي مشاكل، وقالت الرابطة أن تطبيقها يجمع ما نسبته 0.75% من الأصوات التي يسمعها الهاتف، ويتجاهل أكثر من 99%، وهي حجة تثبت أن التطبيق لا يسجل جميع المحادثات التي تجري حوله، وأن الموظفين لا يستمعون إلى المستخدمين مطلقًا.

وتدافع الرابطة عن نفسها بحجة أن الأصوات التي يتم التقاطها يجري تحويلها مباشرة إلى نصوص رقمية، وأن النصوص وحدها هي التي تصل إلى خوادم التطبيق ليجري معالجتها، وهذه العملية كما تدعي La Liga غير قابلة للعكس، أي أن الرموز الأبجدية لا يمكن تحويلها إلى صوت يمكن التجسس عليه.

وأضافت الرابطة أن استخدام الميكروفون سيتوقف بشكل كامل في نهاية الموسم الحالي أي بنهاية الشهر الجاري يونيو 2019 كما كان مخططًا له مسبقًا، وأنها ستستمر في تنفيذ خططها لمكافحة القرصنة وسرقة حقوق الملكية للدور الإسباني.

laliga

اقرأ المزيد: أفضل سبعة طرق للوصول إلى واي فاي الجيران بسهولة 🤭!!

بعد ارتفاع أسعار اللاعبين والتذاكر الخاصة بالدوري الاسباني، أصبحت حقوق الملكية مكلفة جدًا، واستثمارًا ضخمًا للغاية، وتقوم الرابطة الإسبانية للدوري بالدفع مقابل كل مباراة ولجميع الأندية، إضافة إلى مكافآت الدوري كحامل اللقب والهداف وأفضل اللاعبين، ومن ثم تبيع حقوق الملكية لقنوات البث التلفزيوني مقابل مبالغ كبيرة جدًا يدفعها في النهاية محبو الرياضة حول العالم.

الخصوصية صعبة المنال هذه الأيام

لا يمكننا إنهاء حديثنا دون ذكر مسألة الصلاحيات الممنوحة للتطبيقات، والتي أصبحت اليوم من أهم المسائل التي تعمل عليها جميع أنظمة التشغيل حول العالم، إذ يمكن للمستخدم الآن التوجه إلى ضبط التطبيقات ليرى أيُّها يستطيع الوصول إلى الميكروفون أو الكاميرا أو الموقع الجغرافي، ويتأكد من أن تطبيقات الأخبار والألعاب لا تستغل هواتفنا الذكية للتجسس علينا، ولكن للأسف في كثير من الأحيان لا يمكن استخدام التطبيقات إلّا بعد السماح لها بالوصول إلى بعض وأحيانًا الكثير من بياناتك الخاصة.

لذلك ننصحك عزيزي القارئ أن تنتبه إلى الصلاحيات التي يطلبها منك كل تطبيق تقوم بتحميله وألّا تمر عليها مرور الكرام، فمن كان ليتوقع بأن تطبيق مثل تطبيق الدوري الاسباني يريد استغلال معلوماتك الشخصية لمصلحته الخاصة.

اقرأ أيضًا: الخصوصية على الانترنت.. التعريف الصريح لمعنى الوهم !

عن #tajmi3a

شاهد أيضاً

الطرق التي يتبعها جوجل لتعقبك وكيف توقف ذلك

يجمع جوجل google، تمامًا مثل Facebook، الكثير من البيانات الشخصية عن مستخدميه سواءً أحببنا ذلك …

اترك تعليقاً